كلمة معالي وزير البيئة والمياه والزراعة

صورة معالي الوزير
وزير البيئة والمياه والزراعة
المهندس / عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله .

لقد حقق القطاع الزراعي بفضل من الله ثم بالدعم السخي من حكومتنا الرشيدة أيدها الله - إنجازات هامة في مسيرة التنمية الزراعية ، وساهم في دفع عجلة التنمية الشاملة ، وقام بدور مباشر في دعم منظومة الأمن الغذائي في بلادنا الغالية..

ولأهمية هذا القطاع في التنمية الشاملة لبلادنا ، فقد حرصنا على المحافظة على المُكتسبات المُحققة ، ونسعى الآن إلى تطوير منظومة هذا القطاع لتحقيق القُدرة على الاستدامة والمُنافسة ، والاستفادة من الميز النسبية وتحقيق عوائد مُجزية للمُنتجين مع خلق توازن محمود لكافة الأطراف الفاعلة في هذا القطاع مع الاستمرار في ترشيد استهلاك الموارد المائية.

وأود التأكيد على أن صندوق التنمية الزراعية – ولله الحمد بامكاناته وبدعم الدولة يملك اللآليات المُناسبة التي يحسن توظيفها ليقوم بدوره كأداة فاعلة لتنمية المناطق الريفية بالمملكة من خلال خلق كثير من فرص الاستثمار الاقتصادي ، وفرص التوظيف لأبناء الوطن.

ولقد أطلق الصندوق عدداً من المُبادرات التي تهدف الى تحويل تلك التحديات إلى فرص استثمارية واعدة تعزز دور القطاع الزراعي وترفع من كفاءة أدائه ، وتُحسن دخل المزارعين ، وتتيح فرص توظيف أبناء المواطنين ، إضافةً إلى تحسين مستوى جودة وسلامة المُنتجات الزراعية المعروضة للمُستهلك بأسعار مناسبة ومستقرة ، ونتطلع جميعاً في الصندوق إلى ما هو أفضل بإذن الله .

وختاماً ، أدعو المولى القدير أن يحفظ لهذه البلاد المعطاءة أمنها واستقرارها وولاة أمرها ويديم عزهم وتوفيقهم.

والله الموفق.