المبادرة الرابعة : رفع كفاءة قطاع الدواجن

وتركز هذه المبادرة على تطوير أهم وأرخص مصدر للبروتين بالمملكة وهو قطاع الدواجن الذي يعاني وبشكل كبير من انتشار الأمراض، والتي أدت إلى خسائر مرتفعة للقطاع، وقلصت من نموه، وحدت من تنافسيته على الرغم من الميز النسبية للمملكة، وقلة استهلاكه للمياه .

وتهدف المبادرة إلى تأسيس كيان للتأمين التعاوني على الإنتاج مشروط بالتقيد بأساليب وأنظمة الأمن الحيوي الحديثة، ومراقبته ومتابعته، للتأكد من تحقيق ذلك، وأن مخالفة هذه الشروط تسقط حق المربي بالحصول على التعويض مما يحقق هدف رفع درجة الأمن الحيوي، وتقليص انتشار الأمراض، وجعل رفع مستوى الأمن الحيوي هدفاً جماعياً، كما يمكن للكيان أن يتولى عمليات التخلص من النافق والمخلفات بشكل علمي يحد من الآثار السلبية لتلك العمليات على المشاريع وعلى الإنسان . ومن ابرز النتائج التي ستعود على هذا القطاع إقرار برنامج تأميني الزامي برعاية حكومية لتغطية الأمراض المستوطنة لفترة محددة . قدرها عشر سنوات بنسبة 90٪ في السنة الأولى وينخفض بنسبة 10٪ سنوياً حتى يتلاشى خلال عشر سنوات من بدء تطبيق البرنامج ، حيث ستكون مساهمة الدولة في السنة الأولى (73) مليون ريـال. وستبلغ قيمة أقساط التأمين مليار ريـال تقريباً خلال عشر سنوات، وستمثل جملة مساهمة الدولة خلال ذات الفترة ما يقارب (410) مليون ريـال وبما نسبته 39.44 ٪ من قيمة اجمالي التأمين, وسيتحقق من ذلك بعون الله عوائد اقتصادية مباشرة تتمثل في قيمة انخفاض نفوق الدواجن بحوالي (680) مليون ريـال، وتوفير في هدر قيمة إعانة العلف بسبب بطء النمو والزيادة في مدد التربية بحوالي (170) مليون ريـال بإجمالي وقدره (850) مليون ريـال، إضافة إلى تحقيق عوائد اقتصادية غير مباشرة تتمثل في قيمة الزيادة في أوزان الدجاج والمقدرة بمبلغ (3.36) مليار ريـال، وقيمة الزيادة في الإنتاج بحوالي (13.3) مليار ريـال . وتمثل هذه العوائد مجتمعة (16.7) مليار ريـال . وبذلك سيساهم القطاع بعون الله في تأمين 75 ٪ من الاحتياج المحلي من لحوم الدواجن.

ولإنجاح برنامج التأمين التعاوني, فقد أكدت الدراسة على أن يتزامن مع برنامج شامل لإعادة هيكلة قطاع صناعة الدواجن, وذلك من خلال التوصيات التالية :-

  • إنشاء مجلس وطني لصناعة الدواجن بهدف توفير الإطار المؤسسي لشركات القطاع الخاص والجهات الأخرى ذات العلاقة للتعاون في نهج مشترك لإدارة الشؤون المتعلقة بصناعة الدواجن .
  • تصميم استراتيجية وطنية لقطاع الدواجن بالمملكة بهدف إيجاد استراتيجية متكاملة ومفصلة تكون أساساً لتحــديد، وفـرز، وتوصيف للمبــادرات الراميـة إلى دعــم التنمية طــويلة الأجــــل للقطاع، وتنفيذ هذه الاستراتيجية سيؤدي إلى زيادة الحصة السوقية للمنتجين المحليين، وتحسين فرص الاستثمار والعمل للمواطنين، وغيرها من الفوائد التي سيتم تعريفها في رؤية، ورسالة الاستراتيجية.
  • تطوير خطة وطنية لمواجهة الأمراض الوبائية تُحَسِّن من قدرات التشخيص، والوقاية، وتنظيم استجابة الجهات المعنية العامة والخاصة للتعامل مع مختلف أمراض الدواجن الوبائية.
  • إنشاء مركز وطني لإدارة أمراض الدواجـن يهــدف إلى إيجـــاد كيان واحد في المملكة يتولى هذه المهام.

وهذه الإقتراحات ضرورية, حيث أن شركات التأمين السعودية (وشركات إعادة التأمين الدولية) أكدت أنها لن تقوم بدعم التأمين على قطاع الدواجن ما لم تنخفض معدلات النفوق في مزارع الدواجن بالمملكة إلى المستويات العالمية.


ولقد وافق الصندوق على تمويل إجراء الدراسات المتعلقة بالتوصيات المشار إليها، وقام الفريق التنفيذي للمبادرة بإعداد إطار عام لأعمال المرحلة الثانية، وتمت دعوة العديد من الشركات الاستشارية لتقديم عروضها، وأنهى الفريق التنفيذي للمبادرة دراسات تقييم وتحليل هذه العروض، وقد تمت ترسية اعمال المرحلة الثانية على أحد المكاتب الإستشارية العالمية.

وسبق الرفع بهذه التوصيات لجهات الإختصاص .

أسماء أعضاء الفريق التوجيهي للمبادرة الرابعة

 

م

الاسم

الجهة

1

م. سامي سليمان النحيط

وزارة الزراعة

( الرئيس )

2

أ. ابراهيم علي الثنيان

شركةإيمكو

3

د. عبدالله سعيد كدمان

جمعية منتجي الدواجن بمنطقة عسير

4

د. محمد حمد البلوي

وزارة الزراعة

5

م. محمد ابراهيم الحيدري

وزارة الزراعة

6

د. محمد فتحي صادق

شركة إيمكو

7

م. صالح راكان السبهان

صندوق التنمية الزراعية

8

م. عبدالله سالم الزعبي

صندوق التنمية الزراعية – منسق الفريق

9

م. أنور حسن فصال

صندوق التنمية الزراعية

10

أ.د عبدالرحمن بن سلطان العنقري

جامعة الملك فيصل